عن الامتحان البسيخومتري

عن الاستعداد للامتحان البسيخومتري

إنّ طريقة الاستعداد للامتحان البسيخومتري قد تختلف من طالب لآخر فهي تتعلق برغبة الطالب، قدرته على الالتزام بإطار معين، قدرته على تنظيم برنامج دراسة يلائمه، مثابرته والنتيجة التي يطمح إليها.

غالبية المتقدمين للامتحان البسيخومتري يشتركون في دورات تحضيرية للامتحان كإطار تعليمي يحدد ويحصر لهم المواد اللازمة للامتحان، يحضرهم ويوفر لهم الكتب اللازمة لهذا الغرض بالإضافة لكونه وسيلة للالتزام بالدراسة، أما بالنسبة لسائر المتقدمين فيقومون بشراء كتب من هذه الدورات والتمرن عليها بشكل فردي. نشير إلى وجود شريحة من الطلاب والتي تكد وتجتهد لتقوم بحل كتب معاهد عدة كي تضمن نجاحها وتغلبها على الامتحان. 

طريقة بديلة أو مكمّلة للطرق المفصّلة أعلاه هي الاشتراك برزم كونتراتست اونلاين. تشمل هذه الرزم آلاف الأسئلة مع إجابات مفصّلة جدًا (مقسّمة على مجموعات وفصول)، كما وتحتوي على عدد هائل من المفردات الموجودة في قواميس كونتراتست المتطوّرة، بالإضافة إلى عشرات المحاضرات المتوفرة اونلاين بكبسة زر، ولن ننسَ توفر الإمكانية لإرسال مواضيع إنشاء وتلقي تقييمًا رقميًا وكتابيًا عليها من طاقم كونتراتست الخبير. ما يميّز رزم كونتراتست عن وسائل الدراسة التقليدية كالدورات هو امكانية الحصول على إحصائيات وتحليلات شخصية وقطرية بالمقارنة مع سائر الطلاب. للاطلاع على رزم كونتراتست يرجى الضغط هنا.

ننصحك بأن تلائم أسلوب الدراسة المناسب لك، إلّا أننا نذكرك بأنّ الدراسة بشكل تدريجي هي الدراسة الأنجع فعلينا تقسيم الوقت بشكل صحيح والامتناع عن تكثيف الدراسة في الفترة القريبة للامتحان فقط. قم ببناء برنامج دراستك، قسم المهام التي تريد انجازها والتزم بإتمامها فإنّ الأمر الذي يتفق عليه الجميع هو أنّ الامتحان البسيخومتري يحتاج للكثير من التمرن والمثابرة للتأكد من معرفة المواضيع، صيغ ونوعية الأسئلة وطرق التوجه إليها لمعرفة حلها. 

ليس هنالك مدة زمنية محددة للدراسة للامتحان البسيخومتري إذ أنّ طيلة هذه المدة تتعلق بالممتحَن ذاته، بظروفه، بتمكنه من المواد وبكيفية دراسته. 

نحن في كونتراتست ننصح كل من يبغى التقدم للامتحان البسيخومتري للمرة الأولى بالدراسة للامتحان لمدة 3 حتى 6 أشهر إذ أنّ عامل الوقت يلعب دورًا هامًا في سبيل الحصول على العلامة المرادة. كما علينا الأخذ بالحسبان أنه بشكل عام، كلما كانت الفترة التحضيرية أطول ستكون الجاهزية للامتحان أكبر، إذ أنّ ذلك يمكنك من فهم المواد بشكل كامل وتغطية أكبر عدد ممكن من نوعيات الأسئلة.

نشير إلى أنه عادة كلما زادت خبرتك للامتحان وفحواه قلت المدة الزمنية التي تحتاجها لإتمام دراسة الامتحان، ولهذا، فنحن في كونتراتست ننصح كل من تقدم للامتحان في مرة سابقة ويريد التقدم مجددًا لرفع علامته أن يبدأ بالدراسة قبل شهرين حتى 4 أشهر من موعد الامتحان.

نشير أيضًا إلى أنّ تقسيم الوقت واستغلاله بنجاعة هو عامل مهم وأساسي في سبيل النجاح والحصول على العلامة المرادة، فإن التخطيط المسبق وتخصيص ساعات معينة للدراسة وإعطاء الامتحان البسيخومتري القدر المناسب من الاهتمام رغم العمل، التطوع أو التعليم هو أمر هام وضروري. 

تذكر بأنه عند قيامك بتقسيم الوقت وتحديد جدول دراستك ستتمكن من القيام بعدة فعاليات أخرى، على الرغم من دراستك للامتحان. 

لا يوجد عدد أسئلة محدد وثابت والذي يتوجب عليك حله لضمان نجاحك في الامتحان، عليك التركيز على الكيف لا الكم! فما الجدوى من حل كل الامتحانات الموجودة بمتناول يدك دون التمكن من طرق الحل؟

لا شك بأنّ التعرض للمزيد من الأسئلة والقيام بحلها سيمكنك من التعرف على أنماط وأنواع مختلفة التي ستساهم في فهمك للموضوع، لكن يجب أن لا ننسى أنه يمكننا في مراحل مبكرة من الدراسة التأكد من فهمنا وسيطرتنا على المواد المختلفة ومن ثم حل ما بوسعنا من الأسئلة لزيادة نجاعة طرق الحل. 

تذكر دومًا أنّ الكثيرين استطاعوا تحقيق الغاية المطلوبة دون حل جميع الأسئلة فتختلف طرق الدراسة من شخص إلى آخر، كل ما عليك فعله هو التركيز على الهدف والسعي نحوه دون التأثر من عوامل خارجية قد تشتت هذا التركيز.

نحن في كونتراتست ننصحك بحل على الأقل 5 امتحانات تجريبية قبل الامتحان البسيخومتري الحقيقي، كما وننصحك بالقيام بحل جميع الامتحانات التجريبية المعروضة في موقع المركز القطري وهذا كي نضمن تمكنك وجاهزيتك للامتحان بالصورة الأفضل، إذ أنّ هذه الامتحانات التجريبية ستساعدك كثيرًا في فحص قدراتك البسيخومترية، نقاط ضعفك وبالأخص ستساعدك في التمرن على الأوقات.

نشير إلى أنه كلما تمكنت من حل عدد أكبر من الامتحانات ستزداد جاهزيتك للتعامل مع الامتحان الحقيقي إلا أنّ ما هو أهم من عدد الامتحانات التجريبية التي عليك القيام بحلها هو التعامل مع كل امتحان كامتحان حقيقي، وتخصيص نفس الوقت المكرس لكل فصل دون استراحات وذلك لتمرين الذهن على هذا الموقف. بكلمات أخرى ننصحك بألا تتمركز فقط حول إنهاء أكبر عدد من الامتحانات التجريبية بل حول حل كل امتحان على أتم وجه. 

نذكرك أيضًا بأهمية تصليح الأسئلة ومراجعة الأخطاء في نهاية كل امتحان للتعلم منها وفهمها جيدًا إذ أنه مع مرور الوقت يجب أن تشعر أنك تتقدم في الحل وعدد الأسئلة الخاطئة يأخذ بالنقصان.

إنّ كل شخص هو طبيب نفسه، وعلى علم تام بقدراته الدراسية والإدارية لتنظيم وقته. لا شك بأنّ دراسة البسيخومتري هي أمر يحتاج للكثير من الجهود، إلا أنّ دراسة مكثفة وشديدة لمدة أشهر عدة هي أمر صعب، مرهق وقد يسبب الملل، لذا فتوجد أهمية كبيرة للقيام بنشاطات تختلف عن الدراسة كي تستطيع الترفيه عن نفسك وتجديد طاقاتك والاستثمار أكثر في دراستك.

نشير إلى أنه مع تنظيم الوقت، تقسيمه واستغلاله بشكل صحيح يمكن التنسيق بين العمل والدراسة والنجاح في كليهما. مع ذلك يجب الأخذ بعين الاعتبار أنّ عمل متواصل قد يؤدي إلى الإرهاق، لذا فعليك إيجاد معادلة توازن بين الاثنين، فلا إفراط بالعمل ولا بالدراسة مع إيجاد وقت خاص للهوايات. 

نحن في كونتراتست ننصحك، إن رغبت بالعمل أثناء فترة الدراسة، بالالتزام بثلاث ورديات أسبوعية (كحد أقصى) موزعة على أيام الأسبوع بالشكل الذي يلائم برنامج دراستك والتزاماتك الأخرى. إلا أنّ هذا صحيح لفترات بعيدة عن موعد الامتحان، فمن المفضل لآخر أسبوعين-ثلاثة قبيل الامتحان التركيز على الدراسة أكثر ومنحها المزيد من الساعات مع ترك إطار خفيف كالتمرن في صالة الرياضة لكسر الروتين وتجديد القوى.

نذكرك بأهمية توزيع دراستك وعدم تركيزها على الفترة القريبة للامتحان فقط! لا تدع عملك الحالي أن يشغل غالبية وقتك ويسلب منك علامتك! 

إنّ هذا القرار هو قرار شخصي يتعلق بأسلوب حياة الطالب، وعمله خلال فترة الدراسة، إن وجد. إلا أننا ننصحك، مع اقتراب موعد الامتحان، بأن تدأب على ترتيب برنامج دراسة يتماشى مع ساعات امتحانك الحقيقي. فمثلًا، فيما لو كان امتحانك في ساعات الصباح الباكرة ننصحك بأن تنهض باكرًا لتعوّد جسمك على هذا الروتين، وأن تقوم بحل الفصول والامتحانات التجريبية في ذات ساعات الامتحان.

نشير مرة أخرى إلى أهمية تنظيم الوقت وبرنامج الدراسة، والحصول على قدر كافٍ من النوم كي تهمل راحتك الجسدية والنفسية.

نحن ننصحك بحلّ المجموعات والفصول الموجودة بموقع كونتراتست (بعضها متاح مجانًا ضمن الرزمة التجريبية، ولكن معظمها موجود ضمن رزم كونتراتست اونلاين). جميع الأسئلة والفصول في موقع كونتراتست بنيت بحسب مبنى وأسلوب ونمط الامتحان الحقيقي في السنوات الأخير. ما يميّز الفصول الموجودة في رزم كونتراتست هو أنّ لها إجابات مفصّلة جدًا والأهم من ذلك هو أنّك تحصل مباشرة بعد حلّها على صفحات طويلة من الإحصائيات والتحليلات لأدائك بالمقارنة مع باقي الطلاب (تمامًا كما يحدث في الامتحان الحقيقي) لتكون فائدتك من حلّ الفصول والامتحانات قصوى. 

كما وننصحك بحل الامتحانات التي ينشرها المركز القطري على موقعه. هذه الامتحانات تحتوي على إجابات نهائية فقط. تستطيع أن تجد هذه الامتحانات في موقع المركز القطري (أو ممكن الضغط هنا للوصول إليها مباشرةً).